دولي

ارسلان : الرئيس الأسد رمز المستقبل العربي


أكد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان أن مشروع  تقسيم سورية وإسقاطها أفشله الشعب السوري بوقوفه الى جانب الجيش والقيادة في معركة ضد إرهاب ممول ومستورد من الخارج.

و في حديث لقناة الميادين أمس الاثنين قال أرسلان "إننا متجهون إلى الانتصار في سورية وهناك العديد من الدول الأوروبية بدأت بفتح قنوات اتصال مع سورية".

وأوضح أرسلان أن الوجود الطبيعي لطائفة الموحدين الدروز في المنطقة يكمن تحت إطاري المقاومة والممانعة وخيارها خيار عروبي بامتياز.

وعن علاقته بالسيد الرئيس بشارالأسد قال أرسلان " أنا أقف مع الأسد وأعتز وأفتخر بعلاقتي معه واعتبره رمز المستقبل العربي وعلينا جميعاً أن نقف ونقاتل إلى جانبه من أجل الحفاظ على الهوية العربية".

وشدد أرسلان على أن تماسك الدولة السورية هو الذي زاد من قوة حلفاء سورية وجعل العالم ينتقل إلى موقع آخر.

واعتبر أرسلان أن بوصلة ما يجري في لبنان هو الوضع في سورية فلبنان يعيش انعكاس الانقسام الإقليمي ويعاني من أزمة نظام سياسي فاسد قائم على الطائفية والمذهبية، لافتاً إلى أن الحياة السياسية والاقتصادية معطلة ولا يوجد أفق لطاولة الحوار بسبب تصرفات فريق 14 اذار الذي ربط مصير لبنان بالوضع في المنطقة".

وقال أرسلان" إن الرئيس ميشال سليمان أبعد ما يكون عن الوسطية وهو يمارس كذبة النأي بالنفس عما يجري في سورية في الوقت الذي يعبر السلاح والمرتزقة حدود لبنان إلى سورية كما أن المكلف بتشكيل الحكومة تمام سلام عضو في 14 اذار وتم تكليفه بناء على انتمائه وهو لا يتصرف بطريقة تؤدي إلى تشكل حكومة لكل اللبنانيين".

وأوضح أرسلان أن السعودية تدعم التيارات التكفيرية في لبنان كما في سورية وتصرف الأموال عليها، لافتاً إلى أنه لا يوجد تناقض سعودي أمريكي بل هناك تنسيق بينهما.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=2&id=751