علوم و تكنولوجيا

أسباب احتمال انهيار المجتمعات البشرية بنسبة 90% خلال العقود القادمة


الإعلام تايم - ترجمات
 

قد لا يكون العام 2020 أسوأ الأعوام التي مرت بها الشرية خلال التاريخ، إلا انه قد لا يكون الأسوأ في قادم الأيام.، توقعها وصلت في بعض الحالات إلى أسوأ السيناريوهات التي كان العلماء قد قالوا أنها ستحدث على المدى الطويل، فضلاً عن التلوث الذي وصل إلى مستويات التدهور في بعض البلدان التي تشهد اكتظاظاً سكانياً يمكن أن يتفاقم بعد حرائق الأمازون التي تعد رئة العالم.


يضاف إلى ذلك أن المصادر الطبيعية أصبحت أقل كفاءة في مجال تلبية الحاجات البشرية، وقد لا تكفي من اجل تغذية المجتمعات البشرية الآخذة في التزايد خلال العقود المقبلة.


استخدم  باحثون من التشيلي والمملكة المتحدة تقانات نمذجة إحصائية في مسعى منهم لتوقع وقت انهيار المجتمعات البشرية كما وفهم كيفية تنامي المجتمعات البشرية وتآكل الموارد الذي سيصيب المجتمعات بشكل عام، وحملت الدراسة المشتركة عنوان "الاستناد إلى مستويات استهلاك الموارد وأفضل مستويات التقدير التقني لعرض الاحتمالات التي تقل بنسبة 10% من التوقعات الأفضل من أجل البقاء على قيد الحياة دون مواجهة عواقب كوارثية".


وبحسب الدراسة فإن التغير المناخي سيواصل مساره بالنسبة للبحار  إضافة إلى التغيرات الجوية والنكبات الطبيعية، وتمت قياس هذه النواحي باستخدام مقاييس توضح أن الغابات ستختفي بعد 100 او 200 عام، ومع ان هذا الوقت يبدو بعيداً غلا أن اعراضه بدأت بالظهور حالياً بحيث يكون اختفاء الغابات تحصيل حاصل ليس إلا.


تنطوي هذه السيناريوهات على إمكانية نقص الأكسجين وتآكل التربة الصالحة للزراعة ونضوب المياه من بين عواقب أخرى لا يستهان بها. ويشار إلى أننا فقدنا إلى الآن 60% من الغابات التي تبلغ مساحتها 40 مليون كيلومتر مربع.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=7&id=75009