صحة

القيلولة ليست دائما جيدة للصحة


الإعلام تايم - ترجمات

 

إن النوم يسمح لدماغنا لتطهير نفسه فإنه يزيل خلال الليل جميع النفايات المتراكمة خلال فترة الاستيقاظ، وذلك بفضل نظام يسمى "غليم فاتيك " ويظهر الباحثون أن آلية التنظيف هذه لا ترتبط فقط بمراحل النوم أو الصحوة، ولكن بساعتنا البيولوجية  أيضاً وهذا يعني أنه عن طريق القيلولة، نقوم بتعطيل إيقاع هذا النظام وهذا يمكن أن يكون له عواقب على الصحة العصبية.


وهذا النظام للساعة البيولوجية التي تنظم الوظائف المختلفة لجسمنا، بما في ذلك دورات النوم واليقظة ولفهم تأثير النوم النهاري على الدماغ ، قام الباحثون بتخدير الفئران خلال النهار، وقد أظهرت التجربة أن نظامهم البيولوجي استمر في العمل بشكل طبيعي وهذا يعني أن تفعيل هذا النظام يرتبط بالضرورة بساعتنا الداخلية ، ويتم تعيين إيقاعات الساعة البيولوجية عند البشر إلى دورة من الصحوة النهارية والنوم في الليل، وتصر لورين هابلتزمؤلفة هذه الدراسة إن الأشخاص الذين يعتمدون على القيلولة خلال النهار أو الذين يعملون ليلاً، لديهم خطر محتمل للإصابة بالاضطرابات العصبية وهذا يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالخرف أو مرض الزهايمر.


كما يتعرض الأشخاص الذين يُجبرون على النوم خلال النهار لأسباب تتعلق بالعمل لمخاطر صحية أخرى وهذا يمكن أن يسبب اضطرابات نفسية، والحد من الأداء المعرفي، وتعزيز السمنة وأمراض القلب التاجية كما أن اضطراب الإيقاع البيولوجي قد يسبب  سرطان الثدي.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=12&id=74788