من الصحافة

البيت الأبيض يسكت العالم فاوسي


الاعلام تايم - ترجمات

 

لم تكتف الولايات المتحدة بالامتناع عن الأخذ بنصيحة علمائها وخبراء الصحة العامة فيها بل عملت على تهميش مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فاوسي، حيث قامت بمنعه من الظهور في بعض البرامج التي كانت مخططة مسبقاً وأبعدته عن المكتب البيضاوي لأكثر من شهر على الرغم من استمرار تزايد إصابات كوفيد-19 في الولايات المتحدة.

 

وبيّن أحد كبار مسؤولي إدارة البيض الأبيض أن فاوسي غير موجود في البيض الأبيض حالياً وأنه لم يعد مسؤولاً عن تقديم التقارير للرئيس.


يذكر أن فاوسي لعب دوراً استراتيجياً في معركة الولايات المتحدة مع وباء كورونا خلال الشهرين الماضيين، حيث حذر من الفيروس بشكل صريح وقيم مخاطره.

 

لكن في الأيام الأخيرة اتهم الرئيس الأمريكي فاوسي بارتكاب الكثير من الأخطاء وعبر عن معارضته الشديدة له في مقابلة مع فوكس نيوز.


بالمقابل وصف فاوسي تأكيدات ترامب التي تنص على انخفاض عدد وفيات الولايات المتحدة يدل على صحة أسلوب تعاملها مع الوباء بالرواية الزائفة، الامر الذي حمل انتقاداً ضمنياً لترامب مستخدماً طرقاً كثيرة لنشر رسائله مثل محادثات الفيس بوك والمنشورات والمقابلات المطبوعة.


وقد تم الكشف عن التوتر بين فاوسي والبيت الأبيض الأحد الماضي عندما كشفت مذيعة "سي بي إس" لملايين المشاهدين أنها أمضت ثلاثة أشهر في محاولة إجراء لقاء معه بسبب سلوك مسؤولي البيض الأبيض القائمين على تنظم الظهورات المتعلقة بكورونا.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=11&id=72818