من الصحافة

رأي اليوم: لا خير في أمة تأكل مما لا تزرع


الاعلام تايم - صحافة

 

عندما تبحث الشعوب عن الكرامة والسيادة الوطنية، وتريد أن تسير مرفوعة الرأس، فإنها حتماً تجد الطريق إليها، والشي نفسه يقال أيضاً إذا أرادت السير على الطريق الآخر، طريق الاستسلام والخنوع والتسول.


من المهم جداً لأي بلد يريد النهوض بذاته ويتخلص من الحصار والوضع الاقتصادي الحرج أن يأكل مما يزرع، ويلبس مما يصنع، ويصنع جميع متطلباته المعيشيّة الضرورية، وعلى هذا فإن ما جاء في خطاب السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله هو – بحسب صحيفة رأي اليوم – هو صرخة حق شجاعة، وطرح لأفكار تقدم الحلول والخيارات الصحيحة للخروج من الأزمات، ليس للبنان فقط وإنما للأمتين العربية والإسلامية.


تقول الصحيفة: العودة إلى الزراعة والصناعة لا تعيب الشعب اللبناني، كما أن توجه حكومته إلى الشرق، أي الصين وماليزيا وروسيا والعراق وسورية وإيران، لا يعيبها أيضًا، في ظِل الغطرسة والفجور والإملاءات الأمريكية، وتجاوزات السفيرة الأمريكية الوقحة التي ما كان لها أن تبقى في لبنان ساعة واحدة بعد تطاولها على المقاومة وسلاحها وقيادتها.


وتضيف: ربما أراد السيد نصر الله مجاملة أو تحييد بعض القيادات الحزبية اللبنانية التي تؤلِه الغرب، وتريد إبقاء لبنان زائدة دوديةً ملتصقةً بجسمه الاقتصادي والسياسي، عندما قال إنه لا يعني التوجه إلى الشرق إدارة الظهر كلِيا إلى الغرب، وأمريكا وأوروبا تحديدًا، فربما قصد سد الطريق والأبواب والنوافذ وقطع ألسنة هؤلاء، وما أطولها هذه الأيام.
 

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=11&id=72725