دولي

رغم الاحتجاجات مازال ترامب يستخدم ملاحظات عنصرية مسيئة.. ونقاد يهاجمونه


الاعلام تايم _ ترجمة باسل الشيخ


هاجم نقاد كثيرون الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسبب احتواء التعليقات التي أطلقها-في التجمع البارز الداعم لحملته الانتخابية في تولسا -على صور نمطية مثيرة للتفرقة العنصرية في الوقت الذي تصارع فيه الأمة العنصرية وسوء سلوك الشرطة.


وبعد أيام من اندلاع المظاهرات المنددة بمقتل جورج فلويد في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وصف ترامب المتظاهرين العنيفين الذين اضطروه، بحسب زعمه، إلى إلغاء حملته المستقلة الخارجية في تولسا بـ"قطاع الطرق."


كما استخدم ترامب مصطلح "إنفلونزا الكونغ فو" لوصف فيروس كورونا، وانتقد إزالة التماثيل الكونفدرالية قائلاً إن "رعاع اليسار" يريدون "نهب تاريخنا."


ونشر حساب اللجنة الديمقراطية الوطنية على وسائل التواصل الاجتماعي خلال مسيرة ترامب: "أكمل ترامب للتو ثلاثية العنصرية في ثلاث دقائق."


وغرد السيناتور تامي دوك وورث، " علق ترامب على وفاة 121.000 أميركي بإطلاق النكات العنصرية."


وواجه التجمع العديد من المشاكل المتعلقة بالعنصرية حتى قبل أن ينطلق حيث تم إعادة تحديد موعده بعد تزامن موعدة الأول مع الاحتفال بنهاية العبودية في الولايات المتحدة. وواجه ترامب انتقادات كثيرة لعقده التجمع في المدينة التي شهدت أسوأ الهجمات العنصرية في تاريخ اميركا.


وتعرض ترامب لهجوم بسبب انتقادات عنصرية سابقة مثل قوله في تجمع قومي أبيض في شارلوتسفيل أنه يوجد " أناس طيبين من كلا الجانبين،" وبسبب وصفه أعضاء عصابة "إم إس ثيرتين" بـ"الحيوانات،" وتسميته لهايتي والسلفادور والأمم الأفريقية ب"المزبلة ".


وانتقد ديمقراطيون ونقاد آخرون استخدام ترامب لمصطلح "انفلونزا الكونغ" لوصف فيروس كورونا. ونفت سيناتورة البيض، كيلاني كونوي، استخدام المصطلح في الجناح الغربي من البيت الأبيض ووصفته ب"الخاطئ والمسيء للغاية. "

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=2&id=72143