أخبار سورية

النصرة تتوعد بقتل كل من يعمل على المصالحة و تسليم السلاح


الإعلام- أوقات الشام:

أعلنت"جبهة النصرة" معاداتها لكل من يعمل من أجل التسليم والمصالحة وتوعدته بالقتل، فبعد أن صرح قادة المجموعات المسلحة في أحياء مدينة حمص القديمة في بيانهم الأخيرعن نيتهم تسليم أنفسهم وأسلحتهم خلال ثمانية وأربعين ساعة، قالوا فيه أنهم سيضطرون لتسليم الأحياء المتبقية من المدينة القديمة والتي يتواجدون فيها بسبب عدم القدرة على القتال نتيجة الحصار.

ومع اقتراب ساعة الصفر، هددت "جبهة النصرة" عناصر ما يسمى "الجيش الحر"  في حال التسليم مما خلق صراعاً داخلياً بين الجبهتين في المدينة.

يذكر أن المجموعات المسلحة المحاصرة حاولت في البيان الإستنجاد بالفصائل المتشددة المسلحة من خارج المدينة، بهدف نجدتهم وإنقاذ المدينة من التسليم.

وجاء في البيان الذي اذاعته " أوقات الشام":

رسالة استنصار من مجاهدي حمص إلى إخوانهم في شام رسول الله الحمد لله رب العالمين القائل في محكم التنزيل:" وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر"، وأفضل الصلاة والتسليم على عبده ورسوله القائل: “إذا فسد أهلُ الشامِ فلا خيرَ فيكم : لا تزالُ طائفةٌ من أُمَّتِي منصورينَ لا يَضُرُّهُمْ من خَذَلَهُمْ حتى تقومَ الساعةُ”، والقائل صلوات ربه عليه: "المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يخذله" أما بعد بعد أكثر من عامين من الحصار المطبق على حمص المحاصرة، وما رافق ذلك من شتى أنواع الفتن والمحن التي تشيب لها الولدان، ومعاناة وتضحيات لا يعلم بها إلا الله سبحانه وتعالى، نتوجه بالخطاب إلى قادة الجهاد في شام رسول الله وقد بلغ الامر منا مبلغه، لنضعهم أمام مسؤولياتهم ونبرئ أنفسنا أمام الله ورسوله وعباده المؤمنين".

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=1&id=7175