صحة

علاج جدد لكورونا يكشتفه علماء النعجة


الاعلام تايم - ترجمة رشا غانم


نقلت صحيفة ديل ميل البريطانية عن معلومات تشير إلى أنّ  العلماء المسؤولين عن استنساخ النعجة دولي يجرون محادثات مع الحكومة حول علاج محتمل لـفيروس كورونا وذلك باستخدام الخلايا المناعية من المتطوعين الشباب والأصحاء.

 

استخدم باحثون من TC Biopharm  -وهي شركة لعلاج الخلايا بالقرب من جلاسكو في أسكتلندا، تأسست من قبل أنجيلا سكوت التي كانت جزءًا من الفريق الذي استنساخ النعجة دوللي في عام 1996- العلاج الجديد  الذي يعتمد على عمليات نقل الخلايا لبناء المناعة  لعلاج السرطان بنجاح.

 

هذا وذكرت صحيفة الـ ديلي تليغراف البريطانية " أنهم يأملون أن تعمل هذه الآلية  أيضا ضد الفيروس التاجي، وتجري محادثات مع الحكومة لتجربة العلاج لهذا الغرض"، ويمكن أن  يكون العلاج متاحًا في مستشفيات هيئة الخدمات الصحية الوطنية بحلول تموز.


من جهته، قال د.بريان كيلي ، كبير المستشارين الطبيين الاستراتيجيين لشركة TC Biopharm ، للصحيفة: " إن أحد التحديات الرئيسية لمحاربة العدوى الفيروسية هو تطوير شيء سيهاجم الخلايا المصابة وليس الخلايا الطبيعية.. لذا كان الحل الذي توصلنا إليه هو النظر إلى دفاعات الجسم الطبيعية للعدوى الفيروسية..هناك مجموعة فرعية صغيرة جداً من خلايا غاما دلتا تي التي تعد خط الدفاع الأول في العدوى الفيروسية..وفي المرضى الذين قاتلوا بنجاح العدوى الفيروسية، قاموا بتوسيع جهازهم المناعي ويستمر بعد ذلك لمنعهم من الإصابة مرة أخرى.. تختلف الخلايا التائية المانحة عن الخلايا المناعية الطبيعية لأنها لا تحدد الغزاة في الجسم بناءً على نتوءات غريبة على سطح الخلايا، ولكن من خلال الكشف عن التمثيل الغذائي غير المعتاد للفيروسات." "عندما تكتشف الخلايا المانحة وجود فيروس ، تبدأ في التدمير بينما تشير أيضاً إلى بقية الجهاز المناعي كتدخل غريب يتطلب الاستئصال".

 

وأضاف د. كيلي"  مع هذا النهج ، حتى لو تحور الفيروس وعاد إلى الجسم ، يمكن تكرار ممارسة الحقن وستظل تعمل مع الفيروس.. يمكن للأطباء ضخ الخلايا مع المريض في علاج لمرة واحدة ولمدة ساعة ".



 

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=12&id=70657