علوم و تكنولوجيا

لوقف المعلومات الخاطئة عن "كورونا".. قسم خاص على صفحة"يوتيوب" الرئيسية


الاعلام تايم - ترجمات

 

من المقرر أن يخصص موقع "يوتيوب" قسماً لعرض مقاطع فيديو جديرة بالثقة وتنشر المعلومات الصّحيحة حول "الفيروس التاجي"على صفحته الرئيسية.

 

ووفقًا للنظام الأساسي للبث، تتم إضافة الصف الجديد من مقاطع الفيديو الصحيحة "والتي سيتم التحقق منها" في محاولة لمنع تدفق المعلومات الخاطئة مع تطور الأخبار حول الوباء المستمر لفيروس "كورونا" الجديد.


سيأتي القسم الجديد في شكل صف على الصفحة الرئيسية وسيجمع المحتوى من المنافذ الإخبارية والمصادر الصحية الرسمية على المنصة.


ويأمل "يوتيوب" بأن يساعد مستخدميه في الحصول على الفيديوهات الدقيقة والابتعاد عن مقاطع الفيديو التي ينشرها من يعملون في إنشاء المحتوى اليومي  وفارضو نظريات المؤامرة المحتملين الذين قد ينشروا معلومات كاذبة أو مضللة، حيث بدأت المؤامرات بالفعل في التكاثر على المنصة بما في ذلك بأن التفشي ناجم عن إشعاع" جي5" أو أنه بدأ كأسلحة بيولوجية صينية.

 

استخدمت المنصة في الماضي تقنية تجميع مقاطع الفيديو، المعروفة باسم الرف، للمساعدة في تعزيز المعلومات المشروعة مع ظهور الأحداث الإخبارية العالمية، ونشر  كل من " الفايسبوك"، "جوجل"، " ميكروسوفت"، "تويتر"، "يوتيوب"و"ريديت" بياناً، أعلنوا فيه بأنهم سيعملون بشكل وثيق في جهود الاستجابة. وقالت الشركات إنها ستساعد الناس على البقاء على الاتصال خلال فترات العزلة الذاتية، بينما تحارب أيضًا التضليل الذي قد يظهر على منصاتهم.

 

ويقول موقع " يوتيوب" إن تنسيقه الجديد للترويج لمقاطع الفيديو المتعلقة بـفيروس كورونا سيتم إطلاقه في 16 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والبرازيل والهند وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان هذا الأسبوع، مضيفاُ بأنه يخطط للتوسع في المزيد من البلدان في الأسابيع المقبلة.

 

سينضم " يوتيوب" إلى شركات التكنولوجيا الأخرى في جهوده للتخفيف من المعلومات الخاطئة، بما في ذلك منصات الوسائط الاجتماعية الرئيسية مثل" الفايسبوك" و "التويتر"، حيث يؤكد فيسبوك إنّه يحد من المعلومات الخاطئة والمحتوى الضار حول فيروس "كورونا"، جزئياً من خلال حظر الإعلانات "التي تهدف إلى إثارة الذعر" أو الاستفادة من الوباء لزيادة المبيعات.


ويشمل هذا حظر الإعلانات التي تبيع أقنعة الوجه الطبية على الموقع التي تعلن عن إمدادات محدودة أو تدعي أنها توفر حماية كاملة ضد الفيروس، كما تزود الشبكة الاجتماعية منظمة الصحة العالمية "بالعديد من الإعلانات المجانية التي تحتاجها" لاستجابتها للفيروس التاجي وتمويل جهود الإغاثة.

 

بالإضافة إلى ذلك، سيشاهد المستخدمون الذين يبحثون عن "الفيروس التاجي" على "الفيس بوك" نافذة منبثقة في أعلى نتائج البحث، توجههم إلى منظمة الصحة العالمية أو السلطات الصحية المحلية للحصول على أحدث المعلومات.
ومن جهته، قال الرئيس التنفيذي -مارك زوكربيرج- في وقت سابق: "هذا الآن تحد عالمي وقد قضينا الشهر الماضي في العمل مع السلطات الصحية لتنسيق استجابتنا".

رشا غانم

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=7&id=70499