من الصحافة

مقابل الصمت عن انتهاكها لحقوق الانسان.. وسائل الإعلام الغربية باعت نفسها لقطر


الاعلام تايم _ صحافة


انتقد تشارلز جاكوب في مجلة واشنطن إكزامينر الأمريكية وسائل الإعلام الغربية التي تبيع نفسها لقطر، والتي تعاونت مؤخراً مع حكومة المشيخة القطرية لإنتاج سلسلة نقاشات موجّهة إلى الأمريكيين، سُميّت مناظرات الدوحة، والتي موّلتها مؤسسة قطر، وشملت نقاشات مصوّرة أمام جمهور حي في استديوهات باهرة، وتمّ الترويج لها على الإنترنت.


وتحدّى الكاتب المشاركين في مناظرات الدوحة أنْ يتحلوا بالشجاعة في شأن علاقتهم مع مشيخة قطر ويُفصِحوا عن المبلغ الذي دفعته الدوحة مقابل صمتهم عن سجلها لحقوق الإنسان، مؤكداً أنّ المهمة الحقيقية لسلسلة المناظرات التي تمّ تقديمها على أنّها مشاركة فكرية رفيعة المستوى في المسائل التي تهمّ الغربيين هي المساعدة في إقامة "شاشة دخانية" تأمل الحكومة القطرية في أنْ تحجب بعض سياساتها الداخلية والخارجية الأكثر ضرّراً للتقدم في العالم.


واعتبر الكاتب أنّ مناظرات الدوحة أظهرت أنّ القيم التقدمية التي تتبناها وسائل الإعلام الغربية هي مجرد مواقف تخدم جمهوراً ساذجاً، بينما في الواقع، يبدو أنّ المال هو الذي يتحدث.
ورأى الكاتب أنّ حكومة المشيخة القطرية هي إحدى العوائق أمام استئصال العبودية من العالم، حيث يواجه العمال الأجانب فيها ممارسات وحشية، ويعانون من ظروف عمل خطيرة مقابل أجور زهيدة، إذا تقاضوها أصلاً.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=11&id=66681