من الصحافة

الغرب مسكون بالخوف من شبح اللاجئين أكثر من خوفه من معاناة السوريين


الاعلام تايم - ترجمات

 

اعتبرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية أنّه من خلال رشوة تركيا لتُبقي اللاجئين بعيداً عن الأنظار، فإنّ الاتحاد الأوروبي استطاع أنْ يُبقي الوضع السوري مَنسياً، ويبدو أنّ الغرب مسكون بالخوف من شبح اللاجئين أكثر من خوفه من معاناة السوريين.


وأضافت المجلة أن الخوف من موجة جديدة من اللاجئين بدأ بجعل أوروبا قلقة، وربما يحفّز خوف الاتحاد الأوروبي من تدفق آخر للاجئين التحرك لوقف معركة إدلب، علماً أنّ تركيا لا تستطيع استيعاب المزيد من اللاجئين، وبالتالي، فإنّها قد تسهّل عبورهم إلى أوروبا.


ولفتت المجلة الاميركية إلى أنّ تدفق اللاجئين عام 2015 أدى إلى تشويه السياسة في الاتحاد الأوروبي وأمريكا، وشجّع التصاعد الدرامي للشعبوية القومية، كما استغل القادة المتطرفون في أوروبا الخوف من اللاجئين لتحقيق مكاسب سياسية.


وأوضحت فورين بوليسي أنّ تركيا هي البلد الذي يتأثر بشكل أكبر بموجات اللاجئين، ولذا، فإنّها لا تريد أنْ ترى المعركة التي ستُعيد إدلب إلى الحكومة السورية، ولأنّها أضعف من أنْ تواجه روسيا فإنّها تهدّد بالعمل ضد الأكراد شرق الفرات.


ورأت المجلة أنّ خيار إدلب المتبقي هو العودة إلى كنف الدولة السورية، وهو الخيار الذي تفضله أوروبا ضمنياً، فكثير من دول أوروبا تريد نهاية الحرب في سورية، ممّا سيمكّنها من إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

 

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=11&id=63651