من الصحافة

تحليل سياسي: أردوغان يلهي الجيش بالحروب كي لا ينقلب عليه


الاعلام تايم - مواقع

 

تداولت وسائل الاعلام مقالاً تحت عنوان "تركيا تعد سيناريو أوكرانياً" لـ سعيد غفوروف، في "كوريير" للصناعات العسكرية، حول إشغال أردوغان للجيش خشية أن ينقلب عليه، ونضوج شروط أزمة خطيرة في تركيا.

 

وجاء في المقال: أعلن الرئيس التركي رجب أردوغان عن عملية عسكرية جديدة في شرقي الفرات شمال سورية، وفيما يبدو كأن الدولة في أزمتها بغنى عن حرب واسعة النطاق، إلا أن لأردوغان لعبته.


يحتاج الرئيس التركي إلى الحرب بحد ذاتها، فالوضع السياسي في البلاد غير مستقر، والظروف موضوعيا تنقلب ضده، فقد أظهرت انتخابات آذار بوضوح أن المعارضين يكتسبون قوة، إلا أن أردوغان سياسي تكتيكي فبعد عمليات التطهير، لم يعد هناك توازن في القوات المسلحة، فكل قيادتها المتبقية تنتمي إلى حزب واحد، لذلك من الضروري إشغال الجيش طوال الوقت.


كما يغدو احتمال تغيير السلطة في تركيا على غرار الميدان الأوكراني أكثر واقعية،  فثمة دلائل تشير إلى أن أوروبا تفكر بالفعل في الإطاحة بـ أردوغان، على طريقة الإطاحة بيانوكوفيتش في”أوكرانيا” خاصة وأن الظروف الحالية في تركيا تشبه من نواح كثيرة ما كانت عليه أوكرانيا قبل خمس سنوات، فالطغمة المالية غير راضية عن الرئيس، وترى فيه عقبة أمام التكامل الأوروبي، والعمال يضربون باستمرار، والحزب غير راض عن نتائج الانتخابات، ثم الأزمة المالية الحادة يمكن افتراض أن تأزيم الوضع السياسي في تركيا عمل منسق.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=11&id=62730