ثقافة و فنون

سموقان يقدم 43 عملاً فنياً في معرض "لسوريانا" في صالة الحكمية باللاذقية


الإعلام تايم- نور الهدى حسن - اللاذقية



افتتح الفنان محمد أسعد الملقب بسموقان تيمناً بإله الحياة في ملحمة جلجامش معرض "لسوريانا " في صالة الحكمية الذي ضم 43 عملاً فنياً .

 

وعن تفاصيل المعرض قال سموقان للإعلام تايم:" هذا المعرض تحية لسوريانا أي سوريا بلدنا وسبق ان اقمت معرض بنفس الاسم في جبلة ولكنه جديد بلوحاته، حيث يوجد قسمين في هذا المعرض شجرة الحياة وهي مكررة كثيراً باللوحات بتفاصيلها بالشجر والبشر تحتها والحيوانات والعصافير والعربات وممارسة الحياة بشكل كامل، شجرة الحياة ذات صلة بالأساطير السورية القديمة واساطير بلاد الرافدين وأساطير العالم أيضاً.

وفي القسم الثاني توجد الكثير من القطط ربما يتساءل المشاهد لماذا كل هذه القطط بالمعرض تعمدت رسم القطة لأن شكلها مسالم فكأنها رمز للسلام وجالبة للحظ وموجودة بأساطير العالم حتى في التراث المصري القديم القطط مقدسة فأحببت بهذا المشروع دراسة كل الأساطير السورية مثلاً لوحة الأختام الكبيرة التي تشبه الأختام الأسطوانية الأوغاريتية وعنوانها "قصة البعل" وقصة البعل هي صراع بين إله البعل أي الخصب و الموت وفي النهاية ينتصر البعل  فأهمية اللوحات تكمن بطريقة المعالجة وطريقة تكرار العناصر أو ترددها كالموسيقى كإيقاع وجواب وتحكي قصة كاملة عن أسطورة البعل وهي ما دفعني لتسمية المعرض ب "لسوريانا" تحية لسوريانا بالنتيجة".


كما أردف سموقان قائلاً:" أما طريقة العمل فقد أنجزت بعضها بالألوان الزيتية والبعض الاخر بالأكريليك حيث أستخدم سكاكين الرسم فكلما تتغير الأداة التي يستخدمها الفنان قدم أداءً مختلفاً، وأركز على عنصر الضوء كونه عنصر مهم بطل للعمل حيث يبث العنصر من الداخل هنالك عناصر للفن التشكيلي وهي الرسم-اللون-الخط-التكوين والنسيج الذي نرسم عليه اللوحات هل هو خشب أم قماش أم حجر."
وأضاف: "معظم الفنانين يمزجون الألوان خارج اللوحة أما أنا فأمزج اللون على اللوحة نفسها وكل عنصر يظهر بوضوح رغم كثرة التفاصيل وانا أعمل دوماً على الشكل لأني أعتبره قائد للمعرفة فالشكل أولا ثم الفكرة فكل مشاهد يفسر اللوحة بمنظوره الخاص وبحسب ثقافته لذلك اهتم بالشكل فأنجزت معارض كاملة عن أوغاريت وجلجامش وأساطير بلاد الرافدين وعرضت أعمالي في الكثير من البلدان منذ الثمانينات ولكن الآن أعيد تقديم الأساطير بأسلوب متمكن ومتجدد. معرضي اليوم يضم عناصر مختلفة أشجار وكلاب وحيوانات وصيادين وعربات وبعض الأعمال عنوانها أنت وأنا تتحدث عن الحب ، وكلها تحاكي تاريخ سوريا العريق ولكن بطريقة غير مباشرة. استغرقت عامين لإنجاز المعرض خلال عامي 2018 و2019. غيرت عناصري بعد اعتيادي رسم الغابات والأشجار فأمسى رسمي في اللوحات غابات من المدن والبشر والحيوانات وغابة من القطط".


وعن الصعوبات التي واجهته كفنان تشكيلي قال سموقان: "بالنسبة للفنان أهم ما يحتاجه هو مرسم مناسب فلم أملك مرسما حتى السنوات الأخيرة وحولته بفترة معينة إلى معرض فني. أما المشكلة التي نعاني منها جميعنا عدم وجود صالات عرض للفنون بالمستوى المطلوب باستثناء صالة الحكمية. أما صالة المركز الثقافي فهي بإمكانيات متواضعة وتفتقد المعارض في المركز للتنظيم فمديرية الثقافة ترحب بكل فنان يود المشاركة وتقديم معرضه إذا أحب ولكن لا توجد جدولة سنوية للمواعيد ولذلك عدد رواد المعارض والمحاضرات قليل غالباً."


قالت خريجة معهد إعداد المدرسين ومدربة مادة الرسم في قسم الفنون الجميلة رولا حللي للإعلام تايم: "المعرض ذو طابع مميز باعتبار الفنان سموقان يعمل على الغرافيك وأضفى بصمة خاصة في الفن الحديث باستخدام الألوان البنفسجية والأزرق فهي نادراً ما يستخدمها الفنان التشكيلي".

 

ومن زوار المعرض قال أكاد خوري: "أهتم كثيراً بالفن التشكيلي وأعمل على دراسة الفن لأنه موهبتي التي أحب صقلها. لفت نظري في المعرض أسلوب الفنان سموقان المميز والمختلف عن كل الفنانين ذو هوية خاصة ولوحاته تعكس دوماً البيئة السورية فقادر من بحر وصياد وصنارة صيد رسم لوحة تشكيلية فريدة من نوعها بتشكيل لوني جميل،كما اعتدنا على الأستاذ سموقان تقديمه لوحات تحاكي تاريخ وحضارات سورية القديمة ".

 

فيما قالت مدرسة اللغة الفرنسة وهاوية الرسم نورا شعار:" دفعني اهتمامي بالفن بشكل عام واسم الفنان سموقان بشكل خاص لحضور معرضه اليوم فمجرد مشاركته في معرض تعني بأننا سنشاهد كل شيء مميز بالتأكيد، لوحاته تختلف عن بقية أعمال الفنانين فإذا تأملنا كل لوحة على حدة سنجد معاني مختلفة عن الأخرى حتى الألوان التي اختارها لأعماله تظهر أجزاء للصورة فإحدى اللوحات المؤلفة من مربعات متلاصقة إذا حاولنا التمعن فيها سنجد أنها تروي حكاية عن حضارة سورية من نشأتها وحتى زوالها. وأحب كثيراً استخدام الألوان الأزرق والأخضر والبنفسجي ولإضافةً لكون اللوحات لا تحوي الكثير من دمج الألوان فتبدو طبيعية وجذابة للعين. كما أتمنى دوام التوفيق والنجاح للفنان سموقان".


يذكر أن المعرض مستمر حتى الرابع من تموز ويستقبل زواره من الساعة الثانية عشر ظهراً حتى الثامنة مساءً.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=14&id=61678