تحقيقات وتقارير

في نسخته السورية الخامسة.. السلامة والصحة المهنية: نسعى الى بيئة عمل آمنة


الاعلام تايم _ طارق ابراهيم _ مارلين كوركيس


أكد معاون وزير الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتور ركان الإبراهيم أن سورية تحتفل بيوم السلامة والصحة المهنية العالمي، انطلاقا من التزاماتها الدولية ولبناء ثقافة الوقاية في السلامة والصحة المهنية في جميع القطاعات الوطنية، واستنادا إلى ثقافة مبنية على احترام ثقافة الحق في بيئة عمل آمنة وصحية على جميع المستويات.


وفي كلمة افتتاح مؤتمر السلامة والصحة المهنية بنسخته السورية الخامسة، أشار الابراهيم الى أنه على الرغم من كل التحديات التي تواجهنا في مجال السلامة والصحة المهنية  تعمل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل على وضع سياسة خاصة بالسلامة والصحة المهنية ،وتم تشكيل لجنة وطنية للسلامة والصحة المهنية يشارك في عضويتها جميع الوزارات والجهات المعنية ، وسنت الأحكام الخاصة بذلك في قانون العمل والتأمينات التي من شأنها توفير بيئة عمل آمنة تتوافق مع اتفاقيات العمل العربية والدولية بهدف حماية العاملين والمنشآت .


مدير مؤسسة التأمينات الاجتماعية يحيى أحمد قال في تصريح لموقع "الاعلام تايم" على هامش المؤتمر إن المؤسسة ومن خلال تطبيقها لقانون التأمينات الاجتماعية تسعى الى بسط المظلة التأمينية لتشمل كافة العمال، الحق الذي تضمنه المادة 16 من قانون التأمينات.


وأشار أحمد الى أن الهدف من المؤتمر هو الوصول الى بيئة عمل مناسبة، نستطيع من خلالها حماية العمال ووسائل العمل، وذلك بزيادة التوعية عن طريق وسائل الإعلام بأهمية ثقافة الصحة والسلامة المهنية.


واعتبر مدير الصحة والسلامة المهنية في مؤسسة التأمينات الاجتماعية الدكتور عامر عدي أن عنوان المؤتمر الخامس هو تحد هام لموضوع السلامة المهنية أمام التطور التكنولوجي والتغييرات الديمغرافية ومستقبل التنمية المستدامة، مشيراً الى التعاون الاستراتيجي للمؤسسة مع الاتحاد العام لنقابات العمال من خلال إعداد مشرفي صحة وسلامة مهنية عبر دورات تدريبية، يتم الاعتماد عليهم في تشكيل لجان صحة وسلامة في المؤسسات والمنشآت لتطبيق قواعد السلامة بشكلها الصحيح في جميع منشآت القطاع العام والخاص والمشترك.


ولفت عدي إلى أن النجاح في العمل لا يكون الا بتعاون أقطاب العمل الثلاثة الحكومات والعمال وأرباب العمل، مبيناً أن التطور الكبير في خلق بيئة عمل مناسبة من خلال الانتقال في هذا المؤتمر من الحيز النظري الى الواقع العملي عبر عرض تجربة الشركات في هذا المجال، ما ينعكس إيجابياً على الواقع الاقتصادي.


وأضاف مدير الصحة والسلامة المهنية في مؤسسة التأمينات الاجتماعية التي تتولى الاشراف على تطبيق القرار الوزاري رقم 18 الناظم للتعليمات التنفيذية لخلق بيئة عمل، لابد من التعاون بين كل الشركاء لخلق بيئة آمنة للعمل.


وناشد المنسق الإعلامي للمؤتمر فراس قصقص عبر مواقع وزارة الاعلام الالكترونية (الموقع الرسمي لوزارة الاعلام_ الإعلام تايم _ بتوقيت دمشق_ المغترب السوري)، الشركات السورية لتطبيق الكود العالمي والكود السوري لموضوع السلامة المهنية، عبر خلق بيئة عمل آمنة لحماية حقوق العمال، لافتاً الى أن منظمة العمل الدولية في المئوية الأولى لتأسيسها تسعى لنشر فكر وثقافة الصحة والسلامة والمهنية.


وأشار قصقص الى أن العديد من الشركات قطعت مراحل مهمة في الصحة والسلامة المهنية، والدليل أنها تشارك في النسخة الخامسة من المؤتمر وفي كل مرة كانت تسجل إنجازات جديدة من خلال الالتزام بما يخلص له كل مؤتمر من نتائج وتوصيات ومقترحات نظرية وعملية.  


من جهتها مدير قسم المنح والتدريب في شركة SGS العالمية الراعي البلاتيني للمؤتمر قالت لموقع الإعلام تايم إن الشركة تمنح شهادات السلامة والصحة المهنية عبر إجراء دورات تدريبية هدفها نشر ثقافة السلامة والصحة المهنية وتبيان أهميتها وفوائدها على العمال وأرباب العمل معاً.


المشاركون في المؤتمر دعوا إلى زيادة تدريب وتأهيل مفتشي الصحة والسلامة المهنية بالمؤسسة ومساعدة الشركات في تقليل المخاطر الناتجة عن طبيعة العمل وخلق بيئة عمل صحية وتكريس مفاهيم الصحة والسلامة المهنية في الشركات العامة والخاصة، مؤكدين أن النتائج ستاتي بثقافة وقائية تحد من وقوع حوادث العمل.


يشار أنه برعاية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، وبمناسبة يومي السلامة والصحة المهنية وعيد العمال العالمي، أقامت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية وبالتعاون مع الاتحاد العام لنقابات العمال، وتحت شعار "السلامة والصحة المهنية ومستقبل العمل"، مؤتمر السلامة والصحة المهنية الخامس في سورية، وذلك في مكتبة الأسد بدمشق.

 

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=44&id=60270