دولي

رقصة الأمير تشارلز بالسيف تكلف السعودية 7 مليارات دولار


ذكرت صحيفة (الغارديان) البريطانية أنه بعد يوم واحد من مشاركة ولى العهد البريطاني الأمير تشارلز في رقصة السيف  ضمن مهرجان ثقافي في السعودية ، أعلنت أكبر شركة تصنيع أسلحة بريطانية أنها توصلت أخيراً إلى اتفاق بشأن بيع 72 مقاتلة من نوع "تايفون" للمملكة السعودية .

وكتبت صحيفة الغارديان في تقرير لها ان الرئيس التنفيذي لشركة "بي ايه اي "( الشركة المصنعة للطائرات) ،"ايان كينج"، أعلن هذا الاتفاق وقال: إنه ليس  من المقرر أن يعرف الجمهور تفاصيل هذا الاتفاق

من جهتها قالت منظمة الشفافية الدولية في بريطانيا (الوكالة الدولية لمكافحة الفساد) :إن هذه الصفقة يجب أن تخضع لفحص دقيق وشفاف.

وقال مدير المنظمة مارك بيمان": "في السابق، فإن صفقات مثل هذه قد أُحيطت بسرية وحامت حولها شبهات الفساد، في كثير من الأحيان، لذا ينبغي أن لا تخفي شركة (بي ايه أي) والحكومة السعودية والبريطانية أي شيء".

وأضاف: ينبغي أيضا إتاحة المعلومات حول صفقة الأسلحة وما تعلق بها، لهيئات الرقابة والجمهور.

وقد أُجري تحقيق خطير، في وقت سابق، لمكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة حول المزاعم المحيطة بصفقة اليمامة، التي وقعتها مارجريت تاتشر، وتتضمن بيع طائرات تورنادو البريطانية إلى المملكة العربية السعودية، وتم حظرها من قبل حكومة توني بلير لأسباب تتعلق بالأمن الوطني، رغم أن شركة (بي ايه أي)، صاحبة الصفقة، قد نفت ارتكاب أي مخالفات.

وذكرت التقاریر السابقة أنه كان من المقرر أن تستلم السعودية المقاتلات مقابل 4.4 مليار جنيه استرليني ( 7 مليارات دولار) ، لكن شركة بي. ايه. اي طلبت مبلغا أكبر وقد تأخرت الصفقة لهذا السبب.

وقال اندرو سميث المتحدث باسم حملة مناهضة تجارة الأسلحة: "من الواضح أن الحكومة البريطانية وشركة بي. اي. اي استغلتا الأمير تشارلز كتاجر سلاح ".

وأوضحت الصحيفة أن زيارة الامير تشارلز الى السعودية جاءت بناء على طلب وزارة الخارجية البريطانية، التي تعتبر السعودية وفق أحدث التقارير المنتشرة ، واحدة من "الدول المثيرة للقلق" لخرقها حقوق الانسان وتعذيب النشطاء السياسيين.

وأكدت صحيفة الغارديان أن مؤشر الفساد في الحكومة السعودية تظهر درجة عالية من الفساد المالي في القطاعين الدفاعي والتسليحي.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=2&id=5699