دولي

أوغلو: أكثر من نصف الشعب التركي يعتبر أردوغان زعيم اللصوص


وصف رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كيليتشدار أوغلو رئيس حكومة حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان بأنه زعيم اللصوص، لافتاً إلى أن أكثر من نصف الشعب التركي يصفه بذلك.
ودعا كيليتشدار أوغلو في كلمة ألقاها بمدينة يالوفا التركية خلال مظاهرة شعبية نظمها حزبه في إطار الحملة الانتخابية البرلمانية القادمة إلى التعاون من أجل إسقاط أردوغان في صناديق الاقتراع نظراً لأن حكومته لا تنوي تقديم الاستقالة من تلقاء نفسها.
وطالب كيليتشدار أوغلو أنصاره بالكف عن مخاطبة أردوغان برئيس الوزراء لأن لقبه أصبح زعيم اللصوص قائلاً "لو كان يخاف الله ويشعر بالعار لما جلس على كرسي رئاسة الوزراء يوماً واحدًا"، مضيفاً "إنهم لا يملكون ضميراً ولا يخجلون" في إشارة إلى فضيحة الفساد المالي التي تلاحق حكومة أردوغان ووزرائه.
وأكد رئيس حزب الشعب الجمهوري أن حقيقة نهب الدولة على يد أردوغان لم تعد سر دولة وقال إنه سيظل يخاطبه باللص طالما يستمر بالجلوس على كرسيه واصفاً أردوغان بالديكتاتور الذي لا يلتزم بالسلطات القضائية والتنفيذية والتشريعية.
وخاطب كليتشدار أوغلو المواطنين الأتراك الذين ينتخبون حزب العدالة والتنمية قائلاً لهم "إنهم كذبوا عليكم وتوعدوا بمكافحة الفساد بينما ملؤوا جيوبهم بالدولار"، متسائلًا" كيف يوجد مليار دولار في منزل رئيس الوزراء".
واستذكر رئيس حزب الشعب الجمهوري فضيحة التسجيلات الصوتية التي بثت مؤخراً وكشفت للرأي العام التركي كيف يتلاعب أردوغان ونجله بالأموال ويتفقان على تهريبها لافتاً إلى أن زعيم اللصوص أردوغان يتصل بابنه بلال ويعطيه التعليمات ليتصرف بالمبالغ النقدية الموجودة في منزله ويخفيها، داعياً ناخبي حزب العدالة والتنمية إلى التعاون من أجل إسقاط حكم اللصوص في صناديق الاقتراع.
وكانت صحيفة (جمهوريت) التركية قالت الجمعة 28 شباط/ فبراير إن النائب عن حزب الشعب الجمهورى اتيلا كارت قدم شكوى قضائية إلى هيئة ادعاء أنقرة ضد أردوغان بتهمة إقامة علاقات شخصية غير مشروعة بهدف تحقيق مصالح شخصية واستغلال نفوذه وانتهاك قانون مكافحة الفساد.
كما أرسل حزب الشعب الجمهوري تعميماً إلى فروع الحزب وتنظيماتها في المدن طلب فيه عدم تقديم مذكرات مساءلة برلمانية تبدأ بعبارة"رئيس الوزراء" لأردوغان الذي ينبغي ألا يجلس على كرسي رئاسة الوزراء إثر فضائح الفساد والرشوة والوثائق والمعلومات التي تكشف تورطه بالفساد.
وفي سياق فضائح الفساد المالي التي تطول أردوغان وأركان حكومته تم أمس السبت 1 أذار/ مارس نشر تسجيلات صوتية جديدة لمكالمات هاتفية بين أردوغان ونجله بلال تتعلق بفيلات باهظة الثمن يبنيها أردوغان بمنطقة تشاتلجا في اسطنبول إضافة إلى تسريب وثائق ملكية الفيلات.
وكشفت  صحيفة (جمهوريت) عن أن التسجيلات الصوتية نشرت عبر موقع يحمل عنوان باش تشالان "زعيم اللصوص" على تويتر وتضمن بعضها مكالمة هاتفية بين بلال أردوغان وعثمان كتنجي إضافة إلى تسجيلات صوتية بين أردوغان وكتنجي يطلب فيها أردوغان تركيب مولدات كهرباء في الفيلات ويصر على شراء الأراضي المجاورة لها.
وأضافت الصحيفة التركية أن تسجيلاً يشير إلى طلب أردوغان في اتصال هاتفي أجراه مع نجله بلال بالضغط من أجل إنهاء أعمال بناء الفيلات في تشاتلجا باستنبول بأسرع وقت ويؤكد لبلال عدم أهمية التكاليف وينصحه بتسهيل عمل المهندس المعماري.
من جهة أخرى نشرت وسائل إعلام تركية تسجيلات صوتية لبلال أردوغان تكشف المساومة التي أجراها لشراء 4 جزر في مدينة تشاناك قلعة بهدف إقامة مزرعة رياح عليها.
واستمراراً لمساعي أردوغان الانتقامية للهروب من فضائح الفساد التي تلاحقه أقر البرلمان التركي الذي يهيمن عليه حزب العدالة والتنمية الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان مشروع قانون يتضمن إغلاق مدارس التقوية التعليمية التي تدير معظمها حركة خدمة التابعة لحليف أردوغان السابق والمنقلب عليه الداعية فتح الله غولن.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=2&id=5673