دولي

توقيف فرنسية كانت على وشك السفر للـ (جهاد) في سورية


أوقفت السلطات الفرنسية الجمعة مواطنة فرنسية تبلغ من العمر 14 عاماً كانت على وشك السفر الى تركيا بقصد الالتحاق للـ (جهاد) في سورية، وذلك إثر إبلاغ والداها السلطات بأمرها.
أعلنت ذلك النيابة العامة في غرونوبل بشرق فرنسا، فيما قال المدعي عام المدينة المذكورة جان-ايف كوكيا: "لقد أبلغنا بالأمر من قبل والدها الذي ارسلت اليه الفتاة رسالة نصية قصيرة تبلغه فيها بانها تعتزم مغادرة فرنسا للالتحاق بالجهاد".
ولم يسم المدعي العام البلد الذي كانت الفتاة تعتزم "الجهاد" فيه، لكنه أوضح أنها اعتقلت بعد ظهر الثلاثاء في مطار ليون (شرق) حيث كانت على وشك أن تستقل طائرة متجهة الى تركيا.
وبحسب المعطيات الأولية للتحقيق فان الفتاة اشترت تذكرة سفر ذهاب لتركيا دون إياب ودفعت ثمنها نقداً من أموال سحبتها من حسابها المصرفي، وكان بحوزتها أيضاً جواز سفرها.
وأوضح المدعي العام أن الفتاة "كان لديها مال في حسابها. لقد ذهبت الى شركة سفريات أولى لكن الشركة رفضت بيعها تذكرة. الشركة الثانية وافقت"، وأضاف أن الفتاة موقوفة حالياً في مركز إيواء وهي لا تزال تنكر الوقائع المنسوبة اليها.
وأوضح أن والدي الفتاة أبلغا السلطات باختفائها مساء الإثنين بعدما ذهبت الى المدرسة ولم تعد.
وفي 31 كانون الثاني/يناير اعتقلت السلطات في تولوز (جنوبي فرنسا) مراهقين فرنسيين آخرين سافرا الى تركيا ومنها الى سورية حيث التحقا بجماعة ارهابية قبل أن يعودا الى بلدهما حيث مثلا أمام قاضية متخصصة في قضايا الارهاب وجهت الاتهام الى أصغرهما وهو أمر يندر حدوثه في قضايا الاحداث.
وبحسب مسؤول في وزارة الداخلية الفرنسية فإن سفر شبان فرنسيين الى سورية بات ظاهرة "تزداد اتساعاً".

 

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=2&id=5642