محلي

شعبان : خطاب الرئيس الأسد وضع البدائل للواقع العربي المتراجع


الإعلام تايم
اعتبرت  المستشارة الإعلامية والسياسية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان أن "أولويات المرحلة المقبلة في سورية تتمثل بمكافحة الإرهاب وإعادة الإعمار وعودة النازحين"، مشددة على أن قناعة الدولة السورية بأن "الحل سوري داخلي، والحوار مستمر ويومي في العديد من المناطق السورية".
وقالت  شعبان في حديث لقناة  الميادين: إن الرئيس السوري في خطاب القسم "شخّص الحالة أثناء مهاجمته بعض الدول الإقليمية"، مشددة على أن الخطاب الرسمي السوري قائم على الشفافية والوضوح والابتعاد عن الغموض.

وأكدت شعبان أن الخطاب وضع البدائل للواقع العربي المتراجع بعد أن قام بتشخيصه وتحدث بصراحة وشفافية ودقة عن هذا الواقع وعن الطريق الصحيح للخروج منه مع التمسك بالعروبة والقيم والأخلاق.
وأوضحت أن المخاض الأليم الذي تعانيه العديد من الدول العربية لا يمكن أن يستمر على ما هو عليه ولا بد من تشكل واقع عربي جديد صادق وشفاف مؤمن بقضايا الوطن وغير مرتهن للأجنبي وقراراته.
وأشارت إلى أن هناك مراجعة حقيقية في الغرب لما جرى في سورية وللمواقف الغربية ضدها “ولكن الأمور لا تتم بين ليلة وضحاها بمعنى أن يأتي الغرب ويعتذر من سياسته تجاه سورية” بل هناك مؤشرات تبدأ وتتراكم ونحن علينا التقاطها والبناء على الإيجابي منها ودعم العقلاء في هذا المسار.
واعتبرت شعبان أن العدوان على فلسطين بما فيها قطاع غزة هو عدوان على سورية التي لا تبدل هويتها العربية المقاومة مهما تغيرت الظروف ولا تتخلى عن قضية فلسطين لأنها قضية وجود وانتماء وأن سورية لم تبخل في مساعدة المقاومة وتقديم العون لها، معتبرة أن هناك تخاذلاً من قبل بعض الدول العربية تجاه الوقوف مع الفلسطينيين،مشيرة إلى أن الرئيس الأسد أوضح أن الحرب الإرهابية ضد سورية جزء من حرب الإرهاب الإسرائيلي على غزة.

الميادين

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://www.emediatc.com/?page=show_det&category_id=10&id=10594